www.kabalan.com

نعتذر عن استقبال مايسمى الشعر الحديث
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثائر والشاعر صياح الأطرش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زياد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 142
العمر : 59
الموقع : www.dr-kabalan.com
تاريخ التسجيل : 17/12/2008

مُساهمةموضوع: الثائر والشاعر صياح الأطرش   السبت ديسمبر 20, 2008 8:32 am

رياض طبرة

في قراءة نقدية في ثقافي السويداء لكتاب الدكتور عبدي الأطرش «أوراق من ذاكرة التاريخ» وهو جهد تاريخي موثق يقول القارئ اسماعيل الملحم رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بالسويداء:

عندما قابلت المجاهدة الجزائرية جميلة بوحيرد ماوتسي تونغ سألها القائد العظيم عما إذا كانت قد كتبت وزميلاتها من مجاهدات حرب التحرير الجزائرية أو سجلن وقائع ما حصل معهن أثناء الحرب والأسر؟. أجابت الشابة المناضلة أنه يكفيها شرفاً ما قدمت لبلادها ولا حاجة لديها لتحميل شعبها جميل ذلك بالكتابة عن نفسها بل ستترك للأجيال أن تقول كلمتها.

رد الثائر الصيني: اذا لم تكتبي عن نضالك بنفسك فإنه سوف يأتي من يزور التاريخ ويكتب أمجاداً لم يقم بها، ويضيف الملحم: أن هذا ما حدث مع الأسف في تاريخنا حين جير بعض الكتاب وتجار السياسة أحداثاً هامة كالثورة السورية الكبرى ونسبوا لمن لا علاقة له بهذه المعركة أو تلك أو بهذه الثورة ومسارها أمجاداً ليست له وبطولات لم تصدر عنه وجار على الثورة ورجالها فاختصر حيناً وجنح عن جادة الصواب أحياناً كثيرة فأثمن جهد المؤلف في صوغه وتوثيقه وترتيبه أحداثه ترتيباً متسلسلاً ويرى أن ثمة شروطاً موضوعية تعطي المعلومات الواردة في الكتاب مصداقيتها كونها بنيت على مذكرات ويوميات صاحب السيرة صياح حمود الأطرش وهو المشارك في الثورة وله فيها دور قيادي متقدم فقد لازم القائد العام وكان قريباً منه على الدوام يشاركه الرأي وربما معظم القرارات إن لم يكن كلها. ‏

وقد كشف الكتاب عن مواقع ووقائع غابت عن معظم الكتب التي أرخت للثورة وعلى سبيل المثال: معركة سمر أو الملكاد، معركة الصوخر، معركة قيصما والمعارك والمناوشات في قرى المقرن الشرقي. ومنها معارك بذل فيها الثوار دماً غالياً لا يقل عما بذل في الكفر والمزرعة والمسيفرة وهي المواقع التي تكاد تختصر فيها الثورة ويكتفي بها كثير من المؤرخين. ‏

وتناول الباحث الاستاذ زيد النجم جانباً آخر من ا لكتاب مستشهداً بما قاله رسول حمزاتوف من أنك إذا أردت أن تعرف حقيقة أمة فاقرأ شعرها الشعبي. ‏

ورأى ان الشعر الشعبي في الجبل الأشم يعبر بصدق لا يرقى إليه الشك عن واقع أهلنا في نواحي الحياة كافة. ‏

ويسجل للدكتور عبدي الأطرش في كتابه موضوع الندوة أنه انصف هذا الشعر في القسم الثاني من الكتاب تحت عنوان «لمحة عن الشعر الشعبي». ‏

ويرد النجم على أحد المثقفين الذين هاجموا الشعر الشعبي بقوله: إن الشعر الشعبي في الجبل سوف تقتله محليته لأنه محصور بين خربة عواد والصورة وأنه لايملك مقومات الاستمرار لضحالته ولا يهتم به إلا بعض المسنين وسوف يموت بموتهم.. ‏

ويستشهد بقصيدة للمرحوم خليل قبلان والذي لم ينل من التعليم بسبب ظروفه إلا الشهادة الابتدائية فهذا الشاعر قد تجاوز حدود الجبل وحدود الوطن الى العالم من خلال قصيدته التي هنأ فيها ثوار فييتنام حين دخلوا مدينة سايغون منتصرين على أميركا. ‏

ويستعرض زيد النجم فصول الكتاب في انحياز للشعر الشعبي وهو أحد فرسانه مستشهداً بما تبادله الثوار من أشعار في 5 شباط 1929 وكانوا في وادي السرحان وقد فاجأتهم ريح قوية اقتلعت خيامهم وذرت الرمل في العيون: ‏

يقول الشاعر زيد الأطرش بحضور المغفور له سلطان باشا الأطرش: ‏

نهاري عجاج وزاد بالليل دخان وعيني على الحالين كثرت اوجاعه ‏

فيجيب صياح الأطرش مرتجلاً هذه الأبيات: ‏

يا زيد لوهي بالمحازيف واكوان ربعك يشيلو الضيم عنك الساعة ‏

حكم القدر نافذ على كل إنسان لو راد أمراً ما يصوره شفاعة ‏

ربك كريم مفرج الهم واحزان نرجاه يجمع لشتات الجماعة ‏

وفي مداخلة لنايف فارس جربوع ورد أن الكاتب حين توقف عند الفصل الثاني «صياح الأطرش في الثورة العربية الكبرى» لم يكتف بإبراز هذه الشخصية القيادية من خلال الوثائق التي استعرضها، بل أبرز هذه الشخصية من خلال المواقف المتكاملة مع القادة والثوار لاسيما حين أشار الى الرسالة الجوابية الواردة من الشريف حسين الى والده صياح الأطرش تلك الرسالة التي رسمت شجاعة بني معروف ووطنيتهم الصادقة وتضحياتهم الجسام. ‏

‏** منشور بجريدة "تشرين" السورية بتاريخ 16 سبتمبر 2007م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabalan.yoo7.com
 
الثائر والشاعر صياح الأطرش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.kabalan.com :: نقاشات ادبية-
انتقل الى: